Plastic is a major threat to the environment and human health

Press/Media: Other

Description

This article was about the dangerous of plastic on the environment and human health. It was published in Arabic language in the Sudan local newspaper Alsayha.

Period30 Jan 2016

Media contributions

1

Media contributions

  • Titleالبلاستيك الخطر الداهم علي البيئة وصحة الانسان
    Degree of recognitionNational
    Media typePrint
    CountrySudan
    Date30/01/16
    Description
    يلاحظ المتجول في احياء العاصمة القومية الخرطوم بما فيها الأحياء الراقية كالطائف والرياض كما هائلا من اكياس البلاستيك وقناني المياه الفارغة ملقاة في الشوارع والحدائق والميادين العامة في منظر قبيح لا يسر الناظرين. و المشكلة الكبري هي اننا بهذا الفعل نكون قد لوثنا البيئة وعرضنا حياتنا وحياة أبنائنا واجيالنا القادمة لمخاطر صحية كبيرة قد لا تخطر علي بال . البلاستيك يلعب دورا كبيرا في حياتنا اليومية منذ ان تم اكتشافه بعد الثورة الصناعية. فالبلاستيك موجود في كل شي من الحذاء الي والسيارة وغيرهما ويستخدم الانسان سنويا ما يقارب 250 مليون طن من هذه المادة. فالبلاستيك يتميز بكثير من الصفات التي تجعل استعماله سهلا فهو متوفر ورخيص ومرن ويمكن تشكيله بسهولة حيث يصنع من المواد البترولية وتسمي الوحدات الاولية له بالبوليميرات وهي سلاسل طويلة من الهيدروجين والكربون والكلور والنيتروجين والاوكسجين. لكن الاثر السلبي له علي البيئة كبير جدا ويذداد مع الايام فهو ملوث للتربة والماء والهواء ويحتاج لآلاف السنين كي يتحلل. وتعتبر المواد التي تضاف الي البلاستيك لتكسبه المرونة والليونة وتسمي الثاليتات من السميات التي تتسبب في الكثير من المخاطرللانسان والحيوان وغيرهما من الكائنات الحية وتنتقل للجسم مباشرة عن طريق اللمس خاصة اذا تعرض البلاستيك لحرارة الشمس .ولكل نوع من البلاستيك رقم مميز له من 1 الي 7 حسب المواد المضافة اليه ولكي نتعرف علي مدي صلاحية وسلامة البلاستيك يجب مراجعة هذا الرقم. فمثلا يعتبر البلاستيك الذي يحمل الرقم 1 امن وقابل للتدويربعد استعماله مرة واحدة وتصنع منه قوارير الماء اما الذي يحمل الرقم 3 فهو سام وخطير ولا يمكن تدويره وتصنع منه مواسير السباكة وستائر الحمامات ويجب التعامل معه بحذر شديد. التعرض لمادة الثاليتات يؤثر علي مناعة الجسم ويذيد من اضطرابات الجهاز الهضمي كما يحد من القدرات العقلية و يذيد من اضطرابات الهرمونات الجنسية ويسبب الزهايمر و يعوق نزول الخصيتين ويذيد التشوهات عند الاطفال حديثي الولادة. ايضا يمثل حمل الوجبات الساخنة في اكياس البلاستيك او تسخين الاكل في اواني بلاستيكية علي المايكرويف خاصة المحتوية منها علي الدهون او تجميد الماء في قناني بلاستيكية خطرا كبيرا علي حياة الانسان نسبة لتفاعل البلاستيك مع الطعام ونقل بعض المواد السامة اليه. كما تشكل الغازات الناتجة عن حرق البلاستيك والتي تحتوى علي مادة الدايوكسين اعظم المخاطر علي حياة الانسان فهي تسبب السرطان خاصة سرطان الثدي. كما تسبب الكثير من الحساسيات وأمراض الجهازين التنفسي والعصبي وأمراض الكلي والقلب وغيرها من الامراض الخطيرة .ايضاعند حرق البلاستيك تتصاعد اكاسيد الكربون والكلورالتي تلوث الهواء وتتفاعل مع طبقة الاوزون وتؤدي الي مخاطر بيئية كبيرة .الاكياس البلاستيكية تتطاير وتتعلق علي الاشجار والاسلاك الكهربائية وتشوه منظر المدن والمساحة الجمالية للبيئة وهذا قد يتسبب في بعض الامراض النفسية كما ان الاكياس تنقل الامراض المعدية و بقية ما كان معبا فيها من مكان لاخر .الاكياس البلاستيكية تؤدي الي قفل المجاري واعاقة الصرف في الخريف. اذا اكلت الاغنام او الطيور اكياس البلاستيك فانها تموت من الجوع لان الاكياس تملا المعدة ولا تهضم. اذا وصلت اكياس البلاستيك الي الانهار والبحار فانها تؤثر علي الحياة فيهما وتغطي خياشيم الاسماك مما يؤدى الي موتها موتا جماعيا وتمنع الشعب المرجانية من اشعة الشمس والتيارات المائية المتجددة. اكياس البلاستيك تضر بالزراعة لانها تشكل عازل بين النبات والتربة . يعتبر البلاستيك اخطر مكون من مكونات النفايات لذلك وحتي نقلل من استعماله وبالتالي نقلل من هذه المخاظر الصحية يجب علي الدولة ومنظمات البيئة ومراكز البحث العلمي تنظيم برامج لتوعوية الشباب وعامة الناس بهذه المخاطر وتوضيح ان المسؤولية مسؤلية جماعية ويجب ان يقوم بها كل فرد في المجتمع .فالمواطن يجب عليه ان يتخلص من الاكياس البلاستيك وقناني الماء بطريقة صحيحة وان لا يرميها في الطرقات او الحدائق العامة. فالنفايات تعتبر موارد ايضا ويمكن للمواطن ان يستفيد منها اذا قام بفصلها وبيعها للجهات المختصة بتدويرها .كما يجب علي الدولة ان تضع قوانين واضحة لتنظيم جمع النفايات وتدويرها ومراقبة تنفيذ القوانين واصدار المخالفات و فرض ضريبة علي الموردين للمواد البلاستيكية. كما يجب علي الباعة و أصحاب المحلات التجارية وقف إعطاء اكياس البلاستيك للمستهلك مجانا .ايضا يجب البحث عن بدائل مثل استخدام اكياس الورق او الخيش وصنع اكياس من البلاستيك المقوي تتحمل الاستعمال لاكثر من مرة. كما يجب استخدام الاواني المصنوعة من الزجاج او الخزف و النحاس بدلا من الاواني البلاستيك.
    PersonsMohamed Abdalla